أنا وأنا Copy

لطالما شعرت وأنا أجري بين محطات أيامي المتلاحقة أنني محاطة بظلال امرأة أخرى… تشهبني بملامحها وتختلف عني بإيقاع حياتها.. ربما هي أنا وأنا أحتسي فنجانا من القهوة وأراقبني في دوامة حياتي.أراقبني أحتال على الوقت ويحتال علي…أغلبه ويغلبني. لا تنهض من جلستها المريحة إلا لتحسم مشاكستي أفكارا سوداء تهاجمني عند إشارة Read more…

الفحص السنوي Copy

تبا للموعد السنوي…تحمل فيه النساء حياتهن وذكرياتهن ومستقبلهن وفلذات اكبادهن وتقذفن بها في حفلة قمار مستعرة في الممرات الفاصلة بين العيادات النسائية ومراكز الأورام ومختبرات الدم على امتداد مستشفيات العالم.. في غرف الجدران البيضاء حيث سلال الغسيل العابقة بروائح الأجساد، لا يصمد المنطق لبضع لحظات.. تذهب سدى كل محاولات التذكير Read more…

النفط والغسيل Copy

لا أعرف كيف هرولت العقارب من قراءة للساعة السابعة صباحا إلى قراءة للساعة الثانية عشر إلا ربعا. كنا قد انتهينا من تناول طعام الافطار المتأخر قبل بعض الوقت وأنا عدا عن تلك الاستراحة المقتضبة كنت غارقة في أوراق المؤتمر الذي استعد للمشاركة فيه..لا تغادر أصابعي لوحة الحروف على حاسوبي إلا Read more…

في “السبا” Copy

في مثلث غير متساوي الأضلاع سنتقسم الأكسجين خلال الساعة المقبلة. انا وسيدة أظافر اليدين وزميلتها سيدة القدمين. عند الزاوية العليا من المثلث سأجلس وسيتحدد المزاج العام للقائنا وفق معطيات كثيرة قادتني مجتمعة الى تلك الجلسة المترفة في الأريكة الجلدية.. رأسي يستند إلى الخلف وقدماي مرتاحتان على مقعد جلدي صغير تتقاسمانه Read more…

موعد مع الدهشة Copy

أرفض رفضا قاطعا الذهاب لمشاهدة فيلم سينمائي أو عمل مسرحي لم أبذل جهدا كافيا في التحري عنه أو قراءة ما كتب فيه. أكره اضطراري لمغادرة صالة السينما في الظلام ولا أطيق فكرة النوم في غير سريري. لكنني أتجنب كل ذلك الجهد المسبق حين تحل أيام “آرت دبي” فأمنّي نفسي في Read more…

أقدام جديدة لعام جديد Copy

استوقفتني العبارة والعالم يدشن العام الجديد.. إنه الموعد السنوي للبحث عن المعاني: هل ثمة ما لمن تكن قادرا على فعله قبل 12 شهرا وبات بمقدورك فعله اليوم؟ ووجدت الإجابة حاضرة على لساني: الجري!! لا أذكر متى بدأت مقاطعتي التدريجية للجري …أو متى نبذته تحديدا نتيجة كسل ألم بي وألهاني عن Read more…

سيدة الإجازات والحياة والموت Copy

هي سيدة حاضرة بقوة في أماكن العمل التي تفرض طبيعتها تداولا في الأدوار والنوبات والمهمات كطبيعة عملنا في المؤسسات الصحافية. لم أكن أعرف أن السيدة تحتل فئة خاصة بذاتها إلا حين التقيت النسخة الثالثة منها قبل أعوام وعشت من خلال صديقات خارج البلاد تجاربهن المطابقة لحد الهذيان مع ذوات الأمر Read more…

Don`t copy!