عزيزي .. عزيزتي

سأحدثك اليوم عن إشارات عليك التنبه إليها، إذ اتفق على كونها دليلا على ضرورة البحث عن عمل جديد:

1- أن تكون الساعات التي نقضيها يوميا في العمل طويلة لا تنتهي، مملة تخلو من المزاح أو الإثارة أو التحدي

2- أن نشعر بانقباض داخلي في آخر أمسية من عطلة نهاية الأسبوع، فرغم أنه من الطبيعي أن يشعر المرء برغبة في أن تطول عطلته إلا أنه من غير المقبول أن يتطور هذا الاحساس إلى شعور عارم بالتعاسة من فكرة العودة إلى العمل.

3- أن نجد أنفسنا نراوح مكاننا ، فلا نتطور، لا نكتسب مهارات جديدة، ولا نتذكر آخر إنجاز فرحنا به.
فتخلو أيامنا من انتصارات تذكر ولو صغيرة…  ولعل هذه من بين الإشارات الأسوأ على الاطلاق.

4- أن يكون مديرنا المباشر ظالماً ومتعسفاً وأن لا تسمح لنا ثقافة الشركة بتنظيم العلاقة معه.

5- أن تتكرر الوعود برفع الراتب الهزيل وتعديل الوضع المالي غير العادل دون أن يتحقق منها شيء. حين يتحول المال إلى هاجس، تتبخر كل المشاعر الإيجابية تجاه العمل وتتراجع الإنتاجية شيئاً فشيء.

6- أن تكون بيئة العمل متزمتة لا تسمح لأصحاب المواهب بالتألق ولأصحاب الآراء بالتعبير عن مكنوناتهم ولأصحاب المبادرات بطرح أفكارهم.

7- أن تكون ثقافة المكان سامّةً وقائمةً على الاستقطاب في ظل صراعات على السلطة بين القادة، وأن يكون علينا دوماً اختيار الاصطفاف  مع فريق دون آخر وتقديم التنازلات المهنية أو الأخلاقية.

عزيزي .. عزيزتي

هذه ليست دعوة للاستخفاف وترك العمل عند مواجهة أول مأزق، لكنها دعوة لمصارحة ذاتية تتبع نظرة واقعية، فاستنفاذ محاولات إصلاح العيوب والدوران في دوّامات الضغط العصبي والنفسي تجلب معها في نهاية الأمر تراجعاً في الحالة الصحية والجسدية..الأمر الذي يتطلب بالتأكيد إعادة نظر جادة في خياراتنا.

مع محبتي،

زينة


Don`t copy!